ثقافة وفنون

مبادرة ثقافة السلام وقبول الأخر

 

كتب خميس شحاتة

أطلق حزب مستقبل وطن بمحافظة أسيوط سلسلة ندوات لمبادرة ثقافة السلام وقبول الآخر دشن أولى لقاءاتها النائبة هند جوزيف عضو مجلس الشيوخ و أمينة العلاقات العامة بالحزب والاستاذة نيفين سعيد أمينة السياحة والأثار وأمين تنميه الموارد في حضور القيادات التنفيذية والقيادات البرلمانية وطلاب جامعة أسيوط وشباب الحزب وأعضائه وقيادات الاتحادات الطلابيه
يأتى ذلك تنفيذاً لتوجيهات المستشار عبد الوهاب عبد الرازق رئيس حزب مستقبل وطن والمهندس اشرف رشاد الامين العام للحزب والمهندس ياسر عمر أمين حزب مستقبل بأسيوط وبحضور رجال الدين الإسلامي والمسيحي
واشارت النائبه هند جوزيف عن تقديرها واحتفاؤها بالحضور المتميز للقيادات الطلابيه بالاتحادات وشباب الجامعه وانها تؤكد انهم وسيظلون هم الذين يرسمون الطريق والخطي لما ستكون عليه ملامح الجمهوريه الجديده وبعزمهم وصلابتهم قادرون على التحدي وان مصر استطاعت بهم ان تصنع المعجزات وتاتي هذه المبادره لترسيخ روح المحبه لدي الاجيال القادمه وانها رساله لابد وان يسلمها جيل للآخر لان هذه هي مصر وكما عهدناها وطن واحد يتسع للجميع وان الجميع لابد وان يتحلى بالمسؤولية ويعلم دوره لترسيخ اواصر الحب والإخاء بين أبناء الوطن الواحد ومن جيل لجيل يقوم بدوره متحملا المسؤوليه لنبذ التعصب والخلاف وان يعتمدوا في ارائهم على تقبل الاخر وان تكون ثقافتهم الحاليه وان يقوموا بتوصيل الرساله. وأضافت ان شباب مصر وكما عهدناهم متفهم لدوره واع بما يثار من حوله من فتن لهدم نسيج الدوله المصريه وهو أيضا القادر على واد الفتن عبر العصور وأضافت نفين سعيد امين السياحه والآثار ان المحبه ستظل بين أبناء الوطن الواحد وان هذا الوطن عبر العصور سيظل يتسع للجميع دون استثناء ومن أبرز كلمات الحضور جاءت كلمات
الدكتور محمود مهنى، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف( ان مفهوم السلام والمحبه والاخاء يتجسد في مصر وهذا عهدنا دائما بالشعب المصري الكريم بكل فئاته واطيافه وقبول الاخر فيه راسخ وشامل) .
وقال الدكتور خلف عمار رئيس لجنة الفتوي بالأزهر الشريف بأسيوط ( أن الجمهورية الجديدة متسع للجميع ويشهد لها العالم كله بمدي تقدمها ورقيها بفضل جهود كل أبنائها المسلمين والمسيحين وأن نشر ثقافة السلام في المجتمعات حتي يعم السلام وينتشر هي مسئولية جميع افراد المجتمع فعليهم أن يتعلموا ثقافة السلام بين الناس والتي يحتاجها الجميع حتي يتم نشرها بين أفراد المجتمع فيتحقق السلام)

وأضاف ايضا القس عاموس أن مصر عريقه لها حضارة قديمه تمتد في جذور الانسانية وأن قبول الاخر لايعني تبني أفكاره او إعتناق عقيدته أو الإيمان بأرائه او الغاء شخصيتك لصالح هذا الأخر
وأشار ايضا القس يوسف المحرقي من الدير المحرق أن الاديان السماوية أوجدها الله للتقارب والتفاهم وأن حياة الانسان مهما امتدت للابد لا بد أن تنتهي وأن قبول الاخر هو إتاحة الفرصة لإبداء الرأي. وان نشر ثقافة السلام للأجيال القادمة واجب وطني

أقيمت الندوة بإشراف الدكتور على مهران الأمين المساعد ومحمود نفادى أمين التنظيم
وحضرها من النواب النائب أحمد الشناوي والنائب أحمد حسين جوده
كما حضر الاستاذ عز المنصوري والاستاذ مجدي كريم والحاجه نفيسة الشريف الأمناء المساعدين لأمانة المحافظة
والدكتورة جيهان درويش أمينة المرأة والأستاذة لولا عطا القائم بعمل أمين الإعلام والاستاذ محمد الليثى

أمين التواصل الاجتماعي ومصطفى عبد المجيد القائم بأعمال أمين العلاقات الحكومية بالحزب. وقد تم تسليم شهادات التقدير لمن ساهموا في إنجاح هذه المبادره والمشاركون بها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى