محافظات

خالد عبد العال محافظ القاهرة يعقداجتماعا بديوان عام محافظة القاهرة لبحث المشكلات التي يواجهها المستثمرون بالمنطقة الصناعية الاستثمارية بالقطامي

سلسبيل المصري
عقد اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة اجتماعا بديوان عام محافظة القاهرة لبحث المشكلات
التي يواجهها المستثمرون بالمنطقة الصناعية الاستثمارية بالقطامية لوضع الحلول المناسبة لها
وعمل مخطط لتطوير المنطقة بالكامل. وطالب محافظ القاهرة خلال الاجتماع بسرعة الانتهاء من رفع
جميع المناطق الاستثمارية على إحداثيات بمعرفة مركز معلومات شبكات المرافق بالقاهرة، وعمل
قاعدة بيانات لكل قطع اراضي الاستثمار بالمحافظة بها المعلومات الكاملة عن كل قطعة وتفعيل دور
مكتب المستثمرين بالمناطق الصناعية باعتباره حلقة الوصل بين المحافظة والمستثمرين.
وطالب محافظ القاهرة من ممثلي جمعية المنطقة الصناعية الإستثمارية بالقطامية بتقديم حصر
بكافة المشكلات التي يعاني منها كل مصنع بالمنطقة على حدة لسرعة إيجاد الحل الملائم لها .

 

كما شدد محافظ القاهرة على سرعة رفع كفاءة الإنارة بالمنطقة وإقامة منطقة خدمية بها تضم
نقطة إسعاف ونقطة شرطة ومركز طبي، وعمل سور حول المنطقة لتأمينها، ورفع كفاءة الطرق الداخلية.
شهد الاجتماع م . جيهان عبدالمنعم نائب المحافظ للمنطقة الجنوبية، واللواء علاء رشاد السكرتير
العام، واللواء إبراهيم عوض السكرتير العام المساعد ، م . مصطفى الشيمي رئيس شركة مياه
الشرب بالقاهرة ، وم. عادل حسن رئيس شركة الصرف الصحي بالقاهرة الكبرى ، وم. طارق الديب
القائم بعمل رئيس شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء ، واللواء إيهاب الشرشابي رئيس هيئة
نظافة وتجميل القاهرة، واللواء وائل حسن مدير مديرية الإسكان والمرافق، وم. صفاء مسعد مدير
مديرية الطرق ، وعدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة .
وكان محافظ القاهرة قد قام بجولة بالمنطقة الصناعية الاستثمارية بالقطامية تفقد خلالها عدد من
المصانع والمعارض المتواجدة بالمنطقة والتقى عدد من المستثمرين للتعرف على المشكلات التي تقابلهم موجها بسرعة العمل على حلها.
وتقع المنطقة الصناعية الاستثمارية بالقطامية على مساحة ١٢٧ فدان مقسمة على ٢٢٢ قطعة
تبلغ مساحة القطعة الواحدة ما يقارب ٢٠٠٠ م٢ منها ٤٤ فدان مخصصة كمنطقة خدمات ، و٨٣ فدان
مخصصة كمنطقة تجارية صناعية تضم معارض تجارية ومخازن ومعارض سيارات ومصانع للأثاث
والعصائر وتعبئة وتغليف المواد الغذائية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى