منوعات

حوار مع الكاتب حسين عبدالقادر 

كتبت الشيماء مازن

 حسين عبدالقادر محمد “ابن القوافي”

من أبناء قرية ابويعقوب “بعائلة حسن” من محافظه المنيا

درس في كلية الهندسه قسم عماره

شارك في كتابين اتعرضوا في معرض الكتاب “كتاب حيف الدجنات، وكتاب أرواح مشتته”

له مجموعه من القصائد منها “النجاح_الإصرار_الفراق_العزله_الفناء…”

بدأ مشوار كتابته بلقب “صاحب القلم” وتغير “لابن القوافي”

شارك في أكثر من مسابقه شعريه في كيانات كثيره وحصل علي مراكز متعدده

_حينما بدأت مشوار كتابتي لم أجد إلا شخص أو اثنين أيدوا فكرتي التي قد اختلفت عن افكار من حولي وقد واجهت من النقد والاعتراض لطريقي ما لا تطيقه النفس ولا تتحمله القلوب ولكني اخذت هذا الكلام الذي كان البعض يظنون انه سيوقفني ويجعلني بلا هدف وصنعت منه سلما اصعد به إلى هدفي الذي طالما انتظر قدومي لذلك قاومت بكل ما أتيت من قوه حتى وضعت قدمي علي اول درجة من درجات تحقيق حلمي..

“فالهدف هدفي والطريق للجميع إما ان اكمل مسرعا وإما ان اتعثر واسقط” وهنا ينتهي العمر وانا مازلت واقف مكاني ليس لي هدف وليست لي وجهه

_لذلك انصح كل من أراد الوصول إلى هدفه؛ فليكمل حتى وإن عاقته الدنيا بأجمعها … وتذكر ان الحياة كالقطار وتذكرت ركوبك فيه هو الهدف والعزيمة على الوصول

“القمة أمامك ولكنها تنتظر بعض المجهود منك”

_واشكر كل اسرتي وبالاخص “الشيخ/أحمد عبد القادر،، و الشيخ/محمد عبدالقادر””ادامكما الله تاج فوق رأسي”

بوقوفهم بجوارى ومساندتي في كل وقت وحين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى