ثقافة وفنون

التعاون في المجتمع

كتب/ احمد حلمي احمد
يُعرف التعاون في علم الإجتماع على أنّه آليةٌ تقوم بها مجموعةٌ من العوامل والأشخاص من أجل
تحقيق المنفعة الجماعية، وهو على العكس من مفهوم التنافس الذي يهدف إلى المنفعة الفردية
وهو أيضاً ارتباط وتعاون مجموعةٍ من الأشخاص على أساس الالتزامات والحقوق المتشابهة
والمتساوية من أجل التغلب ومواجهة مختلف المشاكل الاقتصادية، والاجتماعية، والمعيشية
والتعاون ما هو إلّا تجميعٌ للقوى الفردية المختلفة داخل المجتمع الواحد وقد ظهر منذ القدم في
جميع العصور البشرية، وقد لجأ إليه الإنسان كوسيلةٍ للدفاع ومكافحة الظروف السيئة، وكلّ ما
يسلب ويمنع تحقيق حقوقهم ومطالبهم.
أهمية التعاون في المجتمع :-
1- يقوي أواصر المحبة بين أفراد الأسرة المتعاونة، ويُربي أبناءها خير تربيةٍ تقوم على الأخلاق
الحميدة والحسنة، والمجتمع الذي يتعاون فيه أفراده على مساعدة الفقراء، وكفالة اليتامى،
ومحاربة الظلم، ونشر المحبة بين الناس هو مجتمعٌ قويّ ومتماسك.
2- يحمي المجتمع من ضعاف النفوس الذين ينشرون الفساد والفتن، فكلما كانت العلاقة قويةً بين
الأفراد كانوا قادرين على صدّ مختلف الهجمات المباشرة وغير المباشرة.
يقصد بالتعاون الآليّة التي يتمّ من خلالها العمل بشكل جماعي من أجل تحقيق منافع وأهداف
مشتركة بين الناس، ويمثّل مفهوماً معاكساً للتنافس الذي يفضّل المنافع الشخصيّة على العامّة،
ويحقّق هذا المفهوم فائدة كبيرة على المجتمع بشكل عام وللأفراد بشكل خاص، حيث يمكن من
التغلّب على المشاكل بأنواعها الاقتصاديّة، والسياسيّة، والاجتماعيّة، والقانونيّة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى